نخالة : إعلان ترمب بمثاية حرب على الامة    ترامب يعترف بالقدس عاصمة لإسرائيل ويقرر نقل السفارة اليها    إبراهيم أبو عواد: القصيدة والموازَنة بين الغموض والوضوح    حسن مخافي: جدلية التراث والحداثة في فكر فاطمة المرنيسي    مستبصر العرب.. شاعر كفيف تنبأ بأحداث اليمن قبل وقوعها    تربية طولكرم تنظم ندوة بعنوان مئوية الشاعرة فدوى طوقان    الاحتلال يحكم الاسيرة أميرة طقاطقة    الاحتلال يعتقل 8 مواطنين من الضفة    حشد: الاعتراف بالقدس عاصمة لاسرائيل تنكر واضح لمبادئ القانون الدولي    أنا الأقصى
اليوم : 2017/12/16
القدس في 16/12
اخترنا لك
المزيد
آداب وفنون
الشعر
القصة والرواية
المسرح والسينما
الفنون التشكيلية
أدب النكبة
أدب الأسرى
المقالة
قراءة في كتاب
عن كتاب " أيام خارج الزمن"
صدور كتاب "كنوز من الغزالي" للدكتور مصطفى أبو صوي
صدور كتاب: غزة والحركة الوطنية الفلسطينية للإعلامي حسان البلعاوي

المزيد من المقالات
التراث الشعبي الفلسطيني
الأغنية الشعبية
الأمثال والمعتقدات
الحكاية
العادات والتقاليد
الزي
الصناعات اليدوية
المقالة التراثية
الشباب والإبداع
الشعر
النثر
الفنون التشكيلية
أدب الأطفال
قصائد للأطفال
قصص للأطفال
أطفال مبدعون
 
ما رأيك حول بعض ما طرحه زعماء عرب بضرورة التقرب والتطبيع مع الاحتلال الاسرائيلي ؟






نتائج التصويت تصويتات سابقة
القدس في 12/10

12/10/1187
صاحب عيون الروضتين يقول: إن صلاح الدين، بعد أن أمر بالشروع في إصلاح المسجد الأقصى وإعداده للصلاة، عاد إلى مخيمه في ظاهر القدس، وأمر كتابه، بإرسال كتب البشارات إلى أمراء المسلمين، بفتح بيت المقدس.
12/10/1187
المجلس التنفيذي في "اليونسكو" يتبنى القرار رقم/ 132م ت/1-3-5/ وهو تأكيد حرفي للقرار رقم 127.م.ت/145/ بتاريخ 15/10/1978.
وفيه أن المجلس التنفيذي يذكر باتفاقية لاهاي لحماية الممتلكات الثقافية وقت الحرب واتفاقية جينيف لحماية المدنيين وقت الحرب. ويؤكد من جديد الدور الفريد لمدينة القدس في تاريخ الإنسانية واتخاذ التدابير الثقافية اللازمة لصون طابعها الثقافي. ويشجب انتهاكات إسرائيل بحق المدينة.
12/10/1936
الفلسطينيون ينهون أطول إضراب في التاريخ وامتد لـ6 أشهر بتدخل الملوك والرؤساء العرب.
12/10/1990
الأمم المتحدة تتخذ القرار "672" الذي يعبر عن جزعه العميق من اعمال العنف التي وقعت في الأقصى.
12/10/1993
منظمة التحرير الفلسطينية تحتج رسمياً على قرارات محكمة "إسرائيلية" باعتبار الحرم القدسي الشريف بما فيه المسجد الأقصى جزءاً من أرض "إسرائيل"، وترى أن القرار يشكل خرقاً خطيراً للاتفاق الذي وضع قضية القدس على جدول أعمال المحادثات المقبلة. وقال الناطق باسم المنظمة: إن الحرم القدسي وهو صرح فلسطيني إسلامي للفلسطينيين ولهم وحدهم كامل الحق في ترميمه وإصلاحه وتحسين كفاءته.
12/10/1993
القوات الصهيونية، تهدم منزلاً في قرية حزما، بالقدس، ويعود المنزل إلى "محمد سليمان علي الخطيب" ويؤوي المنزل أربعة عشر شخصاً.
12/10/1993
اقتلعت قوات الاحتلال ثلاثاً وأربعين شجرة زيتون شرقي القدس، لشق طريق استيطاني جديد. كما اقتلعت جرافات الاحتلال آلاف الأشجار من أرض حزما في القدس، للسبب نفسه.
12/10/1993
الملك الأردني حسين يدعو إلى تشكيل "هيئة دينية جليلة غير سياسية، ممثلة للمذاهب الإسلامية، توكل إليها رعاية شؤون المقدسات الإسلامية". وقال لنجعل من القدس رمزاً للسلام، داعياً إلى حوار عربي إسلامي حول مدينة القدس يقترن بجوار إسلامي مع الأخوة المسيحيين لتوحيد صفوفهم، وبعد ذلك إجراء حوار شامل بين أتباع الديانات الثلاث للخروج بصيغة مقبولة لحفظ الحقوق وصون المقدسات.
12/10/1997
الشيخ القرضاوي يقول إن هناك مؤامرة واضحة لتفريغ القدس من أهلها. وأشار إلى أن هناك وسائل عديدة، يلجأ إليها اليهود لطرد سكانها، واستحالة بقاءهم فيها، من مضايقات متكررة وغيرها من الإجراءات الضريبية والاستفزازية والعقابية الأخرى. الأمر الذي يضطرهم للهجرة. ودعا الشيخ القرضاوي إلى مساعدة أهالي القدس على البقاء في المدينة.
12/10/1997
الأب ميشيل صباح بطريرك الروم الكاثوليك في القدس يقول: "إن مؤامرة "إسرائيل" ترمي إلى طرد جميع السكان العرب" وتساءل "إن السؤال الذي يطرح نفسه الآن هو ماذا صنعت الدول العربية؟ وماذا ستصنع للمحافظة على الوجود المسيحي والإسلامي في هذه المدينة المقدسة.
12/10/1997
الياكيم روبنشتاين المستشار القانوني لحكومة نتياهو رئيس الوزراء الصهيوني يبدأ تحركاً يستهدف التحذير والعمل من أجل منع أعمال بناء مرتقبة من قبل هيئة الأوقاف الإسلامية في القدس. وأعرب روبتشتاين عن القلق إزاء ما زعم أنه "تطورات خطيرة في جبل الهيكل". وقال: إن هناك دلائل ومؤشرات على مبادرات بناء تخطط الأوقاف الإسلامية للقيام بها قريباً في ما سماه "إصطبلات سليمان".  والحديث يدور عن المصلى المرواني الذي رمم وفتح أمام المصلين قبل أكثر من عامين. وطالب روبتشتاين بإجراء نقاش عاجل في هذا الأمر. ورفضت هيئة الأوقاف الإسلامية ادعاءات ومزاعم الصهاينة. واعتبرت أن أعمال الترميم داخل الحرم القدسي هي من اختصاص ومسؤولية الأوقاف الإسلامية وحدها.
12/10/2000
سلطنة عمان تغلق مكتبها التجاري في "إسرائيل". وجاء في قرار الإغلاق: "أن السلام العادل والشامل سيبقى موضوع اهتمام السلطنة.. ولكن بالمعايير التي تنصر المظلوم وتصون المقدسات".
12/10/2000
ياسر عرفات رئيس السلطة الفلسطينية يقول في أثناء تفقده لجرحى الغارات "الإسرائيلية" في مستشفى الشفاء في غزة: "لم نتأثر بهذه الغارات وسنواصل مسيرتنا نحو القدس عاصمة الدولة الفلسطينية المستقلة".
12/10/2000
ايهود أولمرت رئيس بلدية الاحتلال في القدس يقول: "ليس هناك طرفان فإن أياً من سكان القدس لا يريد الانخراط في أعمال شغب" وقال ذلك موجهاً كلامه إلى الفلسطينيين في القدس، وأضاف: "لن أسمح بأي تظاهرة عنف سواء قام بها اليهود أم العرب"، وتابع كلامه بالقول: "إن المواجهات الفلسطينية – "الإسرائيلية" في باحة المسجد الأقصى هي من عمل عناصر فتح".
12/10/2000
آلاف الموريتانيين يتظاهرون في نواكشوط تضامنا مع انتفاضة الأقصى. ويرددون الهتافات الداعية لتحرير القدس والمظاهرات تعمر عواصم عربية وقد شهدت القاهرة والرياض مظاهرات عارمة ندد فيها المتظاهرون بالاعتداءات الصهيونية على الشعب الفلسطيني، وطالبوا الدول العربية بتحرير القدس وفلسطين من رجس المحتل. كما أصدر العلماء والمفكرون وقادة الحركات الإسلامية العرب بياناً، دعوا فيه القادة العرب الذين سيجتمعون في قمة القاهرة إلى دعم مواصلة الانتفاضة في وجه الاحتلال وتحرير القدس، وعدم التنازل عن السيادة عليها وعلى المسجد الأقصى أو أي شبر من أرض فلسطين.
12/10/2003
الإعلان عن اتفاق جنيف في سويسرا بين ممثلين غير رسميين للسلطة الفلسطينية ومسؤولين صهاينة، يتضمن تنازلاً عن جزء من المسجد الأقصى ومدينة القدس ويعطي سيادة "إسرائيلية" كاملة على حائط البراق.
12/10/2004
مصادر الاحتلال تتحدث عن وجود اتفاق بإغلاق جزء من المرواني، دون أن تتحدث عن طبيعة هذا الاتفاق وأطرافه.
12/10/2005
قوات الاحتلال تحتجز في منطقتي بيت حنينا و التلة الفرنسية مواطنين من  الضفة الغربية كانوا في طريقهم إلى المسجد الأقصى وتجبرهم بعد التنكيل بهم وشتم العديد منهم على التوقيع على وثيقة بالعبرية يتعهدون فيها بعدم دخول "أراضي إسرائيل" من دون تصريح وعرف من بين المواطنين محمد أبو عزيز و إيهاب بدوي وسليمان محمد القواسمي وعبد الرحمن النتشة وفيصل مصطفى.
12/10/2005
سلطات الاحتلال تعزل مدينة القدس بمناسبة يوم الغفران اليهودي و تسير عشرات الدوريات العسكرية في مختلف أنحاء المدينة و خاصة في محيط البلدة القديمة و داخل أسوار المدينة وفي الشوارع والأسواق المؤدية إلى حائط البراق وتغلق العديد من مداخل الأحياء في المدينة والشوارع والطرقات المؤدية إلى مركزها وتسمح فقط لحافلات اليهود بالدخول والتوجه إلى حارة المغاربة وحائط البراق.
12/10/2006
المطران عطا الله حنا، رئيس أساقفة سبسطية للروم الأرثوذكس في القدس، يستنكر النشاطات المشبوهة التي تقوم بها "السفارة المسيحية الصهيونية" في القدس والتي نظمت مؤخراً مسيرات في شوارع القدس لمجموعات صهيونية من الخارج تضامناً مع الاحتلال ويبين المطران حنا أن هذه السفارة والمجموعات المتصهينة التي تدعي المسيحية زوراً وبهتانا وتزور الاحتلال تضامناً معها لا علاقة لها بالكنيسة لا من قريب ولا من بعيد، ونشاطاتها المشبوهة مسيئة للكنيسة وعقائدها ورسالتها الروحية والإنسانية..
12/10/2006
البروفيسور أكمل الدين إحسان أوغلو، الأمين العام لمنظمة المؤتمر الإسلامي يبعث برسالة جوابية للشيخ رائد صلاح رئيس الحركة الإسلامية داخل الأراضي الفلسطينية المحتلة عام 1948 يوضح له فيها أنه طلب من منظمات المجتمع الدولي التحرك لثني الاحتلال عن اعتدائه على مقبرة مأمن الله غربي القدس.
12/10/2006
الشيخ عباس زكور عضو الكنيست يدعو المسلمين في القدس والأراضي المحتلة عام 1948 إلى تكثيف شد الرحال إلى المسجد الأقصى المبارك كرد واضح على التهديدات باقتحام المسجد الأقصى والاعتداء عليه من قبل بعض السياسيين والمستوطنين الاحتلال.
12/10/2008
سلطات الاحتلال تقدم لائحة اتهام ضد المواطن المقدسي خضر جعابيص (18 عاماً) من حي جبل المكبر شرقي القدس بدعوى تخطيطه لشراء مسدس لتنفيذ عمليه ضد مستوطنين يهود.
12/10/2008
سلطات الاحتلال تفتتح رسمياً كنيساً يهودياً كبيراً على أرض وقف إسلامي تمّ الاستيلاء عليه من قبل منظمة "عطيرت كوهنيم" الاستيطانية اليهودية ويقع في منطقة "حمام العين" أقصى شارع الواد في البلدة القديمة من القدس ولا يبعد سوى 50 متراً عن المسجد الأقصى المبارك من جهة الجدار الغربي، و"مؤسسة الأقصى للوقف والتراث" تشير في مؤتمر صحافي إلى افتتاح الكنيس اليهودي الذي أطلق عليه "أوهيل يتسحاق" أي خيمة اسحق تم بمشاركة عدد من الحاخامات اليهود وعلى رأسهم "شموئيل رابينوفتش" ما يسمى بحاخام "حائط المبكى" وبعض السياسيين وجمهور من المستوطنين اليهود، وتقول المؤسسة: إن "الكنيس اليهودي الذي تم افتتاحه عبارة عن مبنى ذي طابقين فيه قاعة كبيرة تحتوي على كتاب "تناخ" وغرف تعليمية وتعتلي المبنى قبة كبيرة وعالية وقيل انه جاء بهدف إيجاد مبنى مقبب يهودي قد يغطي على مبنى قبة الصخرة البارز والمتميز في كل زاوية وجهة في مدينة القدس ... أما أسفل الكنيس اليهودي فتوجد شبكة من الحفريات والأنفاق ترتبط بالكنيس وبمنطقة حائط البراق وبنفق قريب من باب المطهرة أحد أبواب المسجد الأقصى وبالنفق اليبوسي الممتد على طول الجدار الغربي للمسجد الأقصى المبارك" منوهة إلى أن "المؤسسة الإسرائيلية" اعتبرت افتتاح هذا الكنيس على هذه المسافة القريبة من المسجد الأقصى إنجازاً كبيراً كونه الكنيس اليهودي الأقرب من المسجد الأقصى المبارك"، والشيخ رائد صلاح رئيس الحركة الإسلامية في الأراضي الفلسطينية المحتلة منذ العام 1948 يؤكد أن افتتاح الكنيس اليهودي هذا لم يأتِ من فراغ إنما هو جزء من مخطط تدميري يستهدف المسجد الأقصى المبارك، ويذكِّر بما كشف عنه سابقاً من مخططات تهويد للقدس واستهداف المسجد الأقصى كمخطط "القدس أولاً" الذي يهدف إلى بناء أكبر كنيس يهودي على جزء من المسجد الأقصى وهو جزء من الحائط الغربي للمسجد الأقصى، أو الكشف عن مخطط بناء شبكة الكنس اليهودية على امتداد الجدار الغربي والجدار الجنوبي من المسجد الأقصى المبارك ويقول: "القرائن المتوفرة لدينا تدل على أنهم يقومون برصد الميزانيات الضخمة على مستوى عالمي لإقامة أكبر كنيس في العالم على حساب المسجد الأقصى وإننا اليوم نضع الحاضر الإسلامي والعربي والفلسطيني أمام مسؤولياته وعلى الجميع أن يتحمل مسؤولياته". وافتتح الكنيس اليهودي وسط إجراءات شرطية احتلالية لمنطقة حي الواد حيث أغلقت المنطقة ما بين سوق القطانين وباب السلسلة ووضعت الحواجز العسكرية واعتلت شرطة الاحتلال منازل المقدسيين ومنعت البعض من المغادرة أو الدخول إلى منازلهم أو دكاكينهم وقام العشرات من المستوطنين على أفواج بالدخول إلى الكنيس اليهودي والمشاركة بحفل الافتتاح، وقد نظمت "حركة فتح" اعتصاماً بالقرب من منزل عائلة الزربا وعوض الله في حي الواد بجانب المسجد الأقصى المبارك للاحتجاج على افتتاح المعبد اليهودي على أرض وقفية واصطدم المعتصمون مع قوات الاحتلال التي حاصرت موقع المعبد والمنازل الفلسطينية المجاورة ومنعت تواصل الاعتصام ووصول أعداد كبيرة من المواطنين إلى الموقع عن طريق نصب حواجز في أرجاء البلدة القديمة.
12/10/2008
الشيخ رائد صلاح رئيس الحركة الإسلامية في الأراضي الفلسطينية المحتلة منذ العام 1948 يكشف النقاب عن قيام سلطات الاحتلال بتحويل مصلى المدرسة التنكزية الواقع ضمن حدود المسجد الأقصى والمشمول ضمن الجدار الغربي للمسجد الأقصى إلى كنيس يهودي وموضع لسلة المهملات وحائط لعرض رسومات جنود الاحتلال وعرض الشيخ صلاح في مؤتمر صحفي مجموعة من الصور الفوتوغرافية حيث أشارت الصورة الأولى إلى تحويل مصلى المدرسة التنكزية إلى كنيس يهودي ظهر فيها مستوطن يؤدي الشعائر الدينية اليهودية بعد وضع أثاث خشبي لهذا الغرض وبينت الصورة الثانية وضع سلطات الاحتلال سلة مهملات وقمامة داخل محراب المصلى والصورة الثالثة عبارة عن صورة رسمها جنود الاحتلال على حائط المصلى تمثل قيام جنود الاحتلال وهم يهاجمون بيتاً فلسطينياً أما الصورة الرابعة التي عرضها الشيخ صلاح فهي رسم لعلم دولة الاحتلال على أحد جدران المصلى.
12/10/2008
خليل التفكجي خبير الخرائط ونظم المعلومات الجغرافية في جمعية الدراسات العربية في القدس يحذر من خطورة مخططات الاحتلال الهادفة لتهويد مدينة القدس وإفراغها من سكانها العرب من خلال بناء جدار الضم والفصل العنصري وفرض قوانين تمنع البناء والتوسع العمراني للمواطنين الفلسطينيين القاطنين في المدينة المقدسة ويقول أنه بإقامة جدار الفصل سيغادر 125 ألف فلسطيني من القدس بهجرة قسرية إلى الضفة الغربية.                 
12/10/2008
بعد 3 أيام من نصبه في "جبل صهيون" في القدس قام مجهولون بأعمال تخريب في تمثال "الملك داوود، وتوجه الشبهات إلى عناصر يهودية "حريدية متطرفة" تعارض نصب التماثيل.
12/10/2008
بطريركية الروم الأرثوذكس في القدس والأراضي المقدسة تدعو في مؤتمر حوار الحضارات العالمي المنعقد في اليونان إلى إنقاذ مدينة القدس، وجاء في كلمة البطريرك ثيوفيلوس الثالث الذي ألقاها نيابة عنه الدكتور خليل اندراوس عضو أمانة سر المؤتمر الأرثوذكسي الوطني أن "مدينة القدس تذرف دماً كالدم الذي سال على جبين السيد المسيح يوم صُلب فيها والقدس تنادي العالم لينقذها من الظلم الذي حل بها وبأهلها".
12/10/2008
هيئات وفعاليات فلسطينية رسمية وأهلية وحزبية تستنكر افتتاح سلطات الاحتلال لكنيس يهودي هو الأكبر في البلدة القديمة من القدس يبعد نحو خمسين متراً عن المسجد الأقصى المبارك،
 

 

 
© جميع الحقوق محفوظة لمؤسسة القدس للثقافة والتراث